في قسم معلومات عامة بواسطة

سبب نزول وجعلنا من بينهم سدا، ذكرت هذه الأية الكريمة في القرآن الكريم، وتحديداً في يس حيث ذكر الله تعالي في (كتابه العزيز: وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ)، ومن فؤائد تكرار وجعلنا من بين أيديهم سدا، انه ممكن للإنسان في حالات الخوف أن يدعو بها، وذكرت تلك الآية عندما أراد المشركين قتل النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وعندها نام على بن أبي طالب في فراش الرسول، ويسعدنا عبر موقع إيجاباتي الأجابة على سؤال/

ما سبب نزول وجعلنا من بينهم سدا ؟

نزلت الأية (وجعلنا من بينهم سدا)، في أبي جهل واصحابه المخزومين، وذلك بعدما كان قد حلف أبي جهل بأنه أذا رأى النبي محمد عليه أفضل الصلاة والسلام يصلي ليرضخن رأسه بحجر، فعندما رأى النبي يصلي وارد رميه بالحجر، رجعت يد أبي جهل إلى عنقه، واصبح لا يبصر النبي، وايضاً من أرادة الله تعالى أن جعل بين أبي جهل والمشركين وبين النبي عليه أفضل الصلاة والسلام حاجزاً عظيماً، وايضاً جعل الله على أبصار المشركين في وقتها غشاوة وأغطية تمنع رؤيتهم للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، واصبح المشركين لا يرون شيئاً بسبب ان حجب الله الرؤية عنهم، هذا كل ما جاء حول مجريات وسبب نزول وجعلنا من بينهم سدا.

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب جديد للإجابة على هذا السؤال

مرحبًا بك إلى اجاباتي، موقع اجاباتي يمكن المستخدمين من طرح أسئلتهم بمختلف المجالات مع إمكانية الإجابة على أسئلة الغير.

أسئلة متعلقة

1 إجابة
...